Duphalac

دواء Duphalac ينتمي إلى فئة الملينات وهو يتكون من المادة الفعالة لاكتولوز Lactulose تلك المادة عبارة عن سكر تم تصنيعه معمليًا له تأثير ملين على حركة الأمعاء عن طريق زيادة مستويات الماء في البراز مما يسهل عملية مروره من خلال الأمعاء؛ كما يُستخدم هذا الدواء بجرعات اعلى كعلاج مساعد لتقليل المضاعفات المصاحبة لمرض اعتلال الدماغ الكبدي.

دواعي استخدام Duphalac

Duphalac
Duphalac
  • يُستخدم هذا الدواء للعلاج أو الوقاية من الإمساك في الحالات المعرضة له بشكل مستمر أو طارئ.
  • يتم وصف الدواء كإجراء تجهيزي لعمليات تنظير القولون.
  • يستخدم بجرعات عالية للحد من اعراض الاعتلال الدماغي الكبدي.

طريقة الاستخدام

  • تختلف الجرعة الموصي بها حسب الحالة وشدة الأعراض؛ إلا أنها غالبًا ما تكون جرعة واحدة يوميًا يتم تناولها فمويًا.
  • يتم تحضير هذا الدواء عن طريق إذابة المسحوق الموجود داخل دوفلاك أكياس في نصف كوب من الماء أو العصير او الحليب.
  • يمكن تناول دواء Duphalac قبل أو بعد الأكل حسب توجيهات الطبيب.
  • للحصول على أقصى استفادة من هذا الدواء يجب الانتظام على تناول الجرعات في الجدول الزمني المحدد من قبل الطبيب.
  • يبدأ الأثر المنتظر من الدواء خلال 48 ساعة من تناول الجرعة، لا تتردد في مراجعة الطبيب إذا تفاقمت الاعراض او لم تشهد أي تحسن خلال تلك الفترة الزمنية.

الجرعة المعتادة

تعتمد الجرعة الموصوفة في المقام الأول على شدة الحالة؛ قد تختلف بشكل كبير من شخص لآخر حسب حدة الأعراض؛ إلا أنه غالبًا ما تكون الجرعة الموصى بها على النحو التالي:-

لعلاج الإمساك

  • الرضع: 5 مل.
  • الأطفال أقل من 6 سنوات: 10 مل.
  • الأطفال أكبر من 6 سنوات: 30 مل.
  • البالغين: 60 مل.

لعلاج حالات اعتلال الدماغ الكبدي

الجرعة المبدئية تكون من 30 إلى 50 مل؛ يتم زيادتها فيما يلي بما يتناسب مع الحالة و يعطي أقصى استفادة.

الأعراض الجانبية لدواء دوفلاك

  • قد تحدث بعض الآثار الجانبية المرتبطة بتناول دواء دوفلاك؛ إلا أن تلك الأعراض لا تصيب كل الأشخاص الذين يتناولونه ويعتبر كبار السن هم الفئة الأكثر عرضة لها وتشمل على (الغازات – إنتفاخ – مغص اسفل المعدة – غثيان – تجشؤ) إذا استمرت تلك الأعراض او ازدادت حدتها يجب إيقاف الدواء والإخبار الطبيب القائم على الحالة فورًا.
  • قد يسبب تناول هذا الدواء عدم توازن في مستويات بعض الأملاح والمعادن في الجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم؛ مما ينتج عنه أعراض خطيرة تستوجب التدخل الطبي العاجل، تظهر تلك الأعراض على هيئة (ضعف عام – تشوش وعدم القدرة على التركيز – صداع – تغيرات مزاجية – تشنج العضلات – عدم انتظام ضربات القلب – جفاف وتيبس الجلد – دوخة – نوبات تشنج – إسهال حاد وقيء – آلام وتقلصات شديدة في المعدة – نزيف أثناء عملية الإخراج)
  • من النادر حدوث رد فعل تحسسي تجاه الدواء لكن في إذا ظهرت أي من الأعراض التي تدل على ذلك يجب التوجه فورًا إلى أقرب مستشفى وتشمل (طفح جلدي – حكة واحمرار وتورم – وانتفاخ اللسان مما يعرقل التنفس – تورم الحلق – دوار شديد)

تحذيرات استخدام Duphalac

  • قبل استخدام هذا الدواء أخبر طبيبك او الصيدلي إذا كنت تعاني من حساسية تجاه أحد المواد الداخلة في التركيب؛ بعض المواد الغير فعالة قد تثير رد فعل تحسسي خطير في بعض الأشخاص.
  • لا يجب صرف هذا الدواء في بعض الحالات الطبية مثل مرضى الانسداد المعوي أو الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية خاصة كتلك التي تحد من تناول منتجات الألبان.
  • اخبر طبيبك بقائمة الادوية والمكملات الغذائية والعشبية التي تتناولها لتجنب التداخلات الدوائية المحتملة.
  • اعرض تاريخك المرضي بشكل واضح ومفصل على الطبيب قبل تناول هذا الدواء؛ فقد يكون غير مسموح به في بعض الحالات المرضية وخاصة داء السكري.
  • لا يجب تناول هذا الدواء بالتزامن مع ملينات اخرى؛ قد يسبب هذا الأمر خسارة حادة في نسبة سوائل الجسم (جفاف) وظهور الأعراض الجانبية الخطيرة المرتبطة بذلك.
  • يجب متابعة مستويات سكر الدم بشكل مستمر بعد تناول دواء Duphalac لمرضى السكري لأنه بالرغم من أمان مادة اللاكتولوز على مستويات سكر الدم، إلا أن تركيبة الدواء تحتوي على أنواع مختلفة من السكر قد تسبب ارتفاع تلك النسبة.

دواء Duphalac للحامل والمرضع

  • يعتبر هذا الدواء آمن ويتم وصفه من قبل الأطباء لتجنب حالات الإمساك المصاحبة للحمل؛ إلا أنه لا يجب استخدامه من تلقاء النفس بدون وصفة طبية.
  • قد يمر هذا الدواء في حليب الأم؛ لذلك فلا يجب تناوله من قبل الأمهات المرضعات بدون إستشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى